منتدى ورودالطيبه الغربيه
احلى ورود من الطيبه لعيونك ... منورين فيك ... هلا وغلا


اجتماعي ــ ثقافي ــ حوارات ــ برامج ــ تسليه
 
الرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءس .و .جالمجموعاتدخول
هلا وغلا نورتونا بمنتداكم ورود الطيبه ............ معا يدا بيد لنقتل الغربه ..............همك همي ... همي همك ... ايدك بيدي لنزيح الهم .......... هلا وغلا

شاطر | 
 

 هذه هب الحياة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 12/12/2010

مُساهمةموضوع: هذه هب الحياة   الجمعة 24 ديسمبر 2010, 7:18 pm



السعادة دائماً تبدو ضئيله
عندما نحملها بأيدينا الصغيرة
لكن عندما نتعلم كيف نتشارك بها
سندرك كم هي كبيرة وثمينة


هذه هي الحياة

لو استغرقنا العمر كله في حمد الله تعالى
ما وفيناه حقه
الحمد لله حمدا كثيرا طيبا
مباركا كما يحب ربنا ويرضى


( دافئ وبارد)

هذه الصورة التقطت في السوق في بلدة تشيفينج، وسط منغوليا ...
صباح أبريل/نيسان حيث وصل الربيع ولكن رقائق الثلج مازالت تتراقص من السماء لتهطل على رجل متوسط في العمر حيث يبدو مهتماً بعربته التي جلس فيها صغيره ملتفاً بالبطانية التي تحمي الخضار من التجمد .. وكان الأب يدس يده بين حين وآخر ليلامس خد أبنه ليتأكد إنه مازال بخير وهذا ماقاله المصور هيجي ..
خلفية مظلمة تخفي ورائها غموض السنين ..
والثلج الراقص يتقشر على خد الصغير الوردي اللون ..
وصراخ (بائع) أب منهك أنهكته ساعات العمل المضنية لكسب العيش الكريم ..



(الحب)
يعيش الأبّ وإبنه في منطقة ذات مرتفعات فقيرة في الصين ..
لايريدون شيء من الحياة سوى قطعة أرض صغيرة يبنون عليها كوخهم الذي يأويهم ..
ربما لن يكون لهم فرصة لرؤية العالم الخارجي ..
ولا التنزه في الأسواق والمولات والمجمعات التجارية ..
ولن يكون لديهم الفرصة لمشاهدة أحدث الأفلام في سينما ماكس ...
وربما لن تأتي لهم فرصة للمشاركة في الأسهم والبورصات العالمية ...
كل مايحلمون به هو مأوى صغير يحفظهم من حرارة الشمس وبرودة الطقس ..
هل نستطيع أن نحتمل هذا كبشر!



(دموع الجد)
هذا الجد الياباني هو آخر الأميين في اليابان وحيث تم تسجيل حفيده بالمدرسة في الفصل الدراسي وهاهو يبكي حسرة على مافات من عمره فهل ستتفهم دموع رجل مسن ؟!



(بكاء الرجل العجوز)
هذا الرجل العجوز من الصين كان يبيع البطاطا المشوية
ومايكسبه باليوم بالكاد يكفي لتغذيه أفواه أحفاده الجوعى الذين توفي أبوهم لاحقاً ...
كان يعتاش على هذه الوظيفة بدون إجازة ولا ليوم واحد ..
ولكن ...
مؤخراً .. أدواته صودرت ودرّاجته الثلاثية حطّمت ..
بحجة إن عمله غير قانوني ..
فماذا يمكن لرجل عجوز قهرته السنين أن يصنع سوى الجلوس بعيداً عن أعين الناس ويسلم نفسه للبكاء ..



(هذه هي الحياة)
أم وطفلها تنحني لأم وطفلها لتلمع لهما أحذيتهما ..
فهذه هي الحياة ..
أطفال يولدون في أفواههم ملعقة من ذهب .. "وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم"
وأطفال يولدون وفي أفواههم مر وعلقم الحياة .. "عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم"
هذه هي الحياة ..



(ناقل الفحم)
وانج زيزونج عمل كناقل فحم .. حمل سلة الفحم ..
يحمل فوق ظهره مايزيد عن 40 كيلوغرام ...
يشقّ طريقه في كل مرة صعودا فيواجهه لغم بعمق 100 مترا..
وبعد ذلك يمشي مسافة 1000 m على طول مسار جبلي لكلّ سفرة..
عن كل حمولة يتناول مامقداره ( 0.125 دولار أمريكي) .. فهل تستطيع أن تعمل مثله ..
إذاً أشكر الله على عملك فرغم ماتعانيه لن يصل إلى عشر مايعانيه وانج زيزونج ..



(المدرسة)
في ذلك اليوم الذي وصل فيه المعلّم الإنجليزي إلى قريتنا..
علّمنا جملتنا الأولى في اللغة الإنجليزية: "أريد أن أذهب إلى المدرسة"
لقد صرخ بالجملة الطفل وقلبه متحمس محب ..
فهلا علمنا أطفالنا حب المدرسة من أول يوم دراسي ...!




(نقطة مخيفة)
مسك هذا المنغولي المجلة لا لكي يقرأها ..
بل لكي يتصفح الصور فيها ..
فيجب أن نعترف بأنّ هناك أناس ما زالوا يعيشون ضمن نقطة مخيفة بمجتمعنا ..
ماذا لو كنت أنت أحدهم ؟



(حقيقة الحب)
حقيقة الحب لاتختصر في وردة تقدمها لزوجتك أو في خاتم ماسي تلبسه إياها ..
ولكن الحب الحقيقي هو في مواصلة الحياة بمرها وحلوها مع من تحب للأبد ..



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://worodaltayebh.yoo7.com
 
هذه هب الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ورودالطيبه الغربيه :: الفئة الأولى :: منتدى ايام في الغربه-
انتقل الى: